أخبار

داوود أوغلو: أرقام البطالة الرسمية كاذبة والفساد يستشري

المصدر: دبي – العربية نت

انتقد رئيس الوزراء التركي الأسبق ورئيس حزب المستقبل أحمد داوود أوغلو، البيانات الحكومية حول معدلات البطالة والتضخم، وقال إنها لا تعكس واقع الحال في تركيا التي تشهد ارتفاعاً كبيراً في أعداد العاطلين عن العمل، وارتفاعاً بنسبة الفساد في أوساط الحزب الحاكم.

وقال داوود أوغلو في اجتماع تقييمي أسبوعي مع قيادات حزبه: “عندما ننظر إلى أرقام البطالة التي أعلنها المركز التركي للإحصاء (مؤسسة رسمية) والذي وصل إلى 12.8%، وبحسب قولهم، إن البطالة انخفضت، هذه الأرقام تناقض مانشاهده ونشعر به منذ بداية أزمة كورونا”.

كما أضاف “في العام الماضي ازداد عدد المواطنين الذين سيدخلون سوق العمل بمقدار مليون شخص، ومع ذلك انخفضت قوتنا العاملة بمقدار 3 ملايين شخص، بعبارة أخرى علينا العثور على عمل لمليون شخص يمكنهم دخول سوق العمل، وفي المقابل فقد 3 ملايين شخص في سوق العمل وظائفهم، نتيجة لذلك تجاوزت الزيادة غير المدرجة في سوق العمل خلال عام واحد فقط 4 ملايين”.

من اسطنبول - فرانس برسمن اسطنبول – فرانس برس

وأكد رئيس حزب المستقبل أن “الحكومة لا يبدو أنها منزعجة من هذا الوضع، لأنهم يعتقدون أنهم يديرون الاقتصاد بكلمات فارغة ونظريات المؤامرة، وأن لديهم عصا سحرية في أيديهم، إن نسبة 22% من البطالة دليل على أن بلدنا ينجرف نحو كارثة اقتصادية”.

الفساد يستشري بمستويات عالية

وأضاف “لم يشهد شعبنا فساداً وسرقة كما يشهدها في هذه الفترة، أنشأوا (الحزب الحاكم) مخطط فساد ينفق الأموال العامة القادمة من عرق جبين شعبنا، ينفقونها بشكل غير مسؤول، إن نظام الفساد هذا يتجاوز الفساد الفادح، والإدارة الفاسدة ومستنقع الرشوة التي نعرفها في العالم وفي بلدنا هي نظام شامل يسمى “الفساد النظامي (القانوني)”.

وأشار داوود أوغلو إلى أن “وسائل الإعلام لا تنقل أخبار الفساد و هدر المال العام، لا ينقلون تلك الأخبار ليس لعدم وجود فساد، إنما بسبب أذرع الأخطبوط التي تغلغلت في كل مؤسسات الدولة”.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيفية - أسوشييتد برس)الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (أرشيفية – أسوشييتد برس)

حزب أردوغان خسر بسبب الفساد والغطرسة

وفي تعليقه على أسباب فشل حزب العدالة والتنمية في الحصول على أغلبية برلمانية بانتخابات 7 يونيو 2015 حين كان هو رئيساً للوزراء، قال داوود أوغلو إن “حزب العدالة والتنمية فقد أصوات الناخبين في انتخابات 7 يونيو لسببين أساسيين، السبب الأول كان الفساد، والسبب الثاني هو الغطرسة والغموض وعدم الشفافية مع الشعب”.

أصوات حزب أردوغان تتراجع

كما تساءل رئيس حزب المستقبل عن أسباب تراجع أصوات حزب العدالة والتنمية اليوم مقارنة عما كانت عليه في جولة الإعادة للانتخابات البرلمانية في أكتوبر 2015 “برأيي أصواته تتراجع، فكروا معي على النحو الآتي، في 1 أكتوبر 2015 حصل العدالة والتنمية على نسبة 49,5 في المئة من الأصوات، والآن حسب استطلاعات الرأي انخفض تأييده في الشارع إلى مادون 30 في المئة، يمكنكم اعتبارها 35 في المئة، أين ذهبت نسبة 15%”.

وأردف “قسم من الأصوات ذهب إلى حزب الحركة القومية، وقسم منها عاد إلى حزب الشعوب الديمقراطي، عندما فقد العدالة والتنمية جاذبيته بدأت كتلة الأصوات بالانسحاب تدريجياً، خسارة اسطنبول وأنقرة وأنطاليا هي علامات لتراجع حزب العدالة والتنمية”.

وتابع “عندما رأيت ذلك نشرت بياناً في 22 أبريل من العام الماضي بكل نية طيبة، بعدما قلت ما نشرته للرئيس خلف الكواليس، حتى أولئك الذين اتهموني عندما نشرت البيان قالوا لي لقد كنت على حق، لم نفهمك، لقد دمرنا النظام الرئاسي”.



رابط مصدر العربية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق