أخبار

الشرطة الصينية تطوق حشوداً مع تزايد الحركة داخل قنصلية أميركا

المصدر: تشنغدو (الصين) –  أسوشييتد برس

دخلت ثلاث شاحنات متوسطة الحجم القنصلية الأميركية في جنوب غربي الصين، اليوم الأحد، حيث جذب إغلاقها الوشيك بسبب التوترات الثنائية المتزايدة تدفقاً مستمراً من المتفرجين لليوم الثاني على التوالي.

وتوقف المواطنون لالتقاط صور ذاتية (سيلفي) وصور فوتوغرافية، ما أدى إلى ازدحام رصيف مشغول بالمتسوقين والأسر التي تدفع عربات أطفال في يوم مشمس في مدينة تشنغدو.

وأخذ صبي صغير وضعية التصوير ومعه علم صيني صغير قبل أن تطرده الشرطة التي ترتدي ملابس مدنية بعيدا، بينما كانت كاميرات وسائل الإعلام الأجنبية تركز عليه.

وجدت عاصمة مقاطعة سيتشوان، إلى جانب مدينة هيوستن في ولاية تكساس، نفسها في دائرة ضوء السياسة الدولية، حيث تبادلت الصين والولايات المتحدة الأسبوع الماضي أوامر إغلاق قنصليتيهما في المدينتين.

أغلقت الشرطة الشارع والممر أمام القنصلية الأميركية وأقامت حواجز معدنية على طول الرصيف على الجانب الآخر من الطريق الذي تصطف على جانبيه الأشجار.

وراقب رجال الشرطة الذين يرتدون الزي الرسمي وآخرون يرتدون ملابس مدنية الحواجز على الجانبين بعد حوادث متفرقة عقب إعلان إغلاق القنصلية في تشنغدو يوم الجمعة، من ضمنها إشعال رجل للمفرقعات النارية وقيام البعض بتوجيه الشتائم لوسائل الإعلام الأجنبية التي كانت تصور مقاطع فيديو وتلتقط صوراً للمشهد.

في وقت مبكر، اليوم الأحد، غادرت حافلة ساحية القنصلية وتحدث ما بدا أنهم من موظفي السفارة مع الشرطة التي ترتدي ملابس مدنية قبل أن يتراجعوا خلف البوابات السوداء في مقر الإقامة. ولم يتضح من أو ماذا كان في الحافلة.

افتراء كيدي

وأمرت الصين بإغلاق قنصلية تشنغدو رداً على أمر أميركي في وقت سابق من الأسبوع بإغلاق القنصلية الصينية في هيوستن.

وزعمت الولايات المتحدة أن قنصلية هيوستن كانت وكراً لجواسيس صينيين حاولوا سرقة البيانات من المرافق في تكساس، من ضمنها نظام إيه أند إم الطبي في تكساس ومركز إم دي أندرسون لأمراض السرطان بجامعة تكساس في هيوستن. قالت الصين إن المزاعم “افتراء كيدي”.

وكان إغلاق القنصليتين بمثابة تصعيد كبير في التوترات بين البلدين على خلفية مجموعة من القضايا، من ضمنها التجارة والتكنولوجيا والأمن وحقوق الإنسان.



رابط مصدر العربية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق