أخبار

الأمم المتحدة: آلاف المسلحين المناهضين لباكستان في أفغانستان

المصدر: إسلام أباد – أسوشيتد برس 

أفاد تقرير للأمم المتحدة أن أكثر من 6 آلاف مسلح باكستاني، معظمهم ينتمون إلى جماعة تحريك طالبان الباكستانية المحظورة التي تهاجم أهدافًا عسكرية ومدنية باكستانية، يختبئون في أفغانستان.

وقال التقرير، الذي صدر هذا الأسبوع، إن المنظمة على صلة بتنظيم داعش المتمركز في أفغانستان، وإن بعض أعضائها انضموا إلى داعش، الذي يقع مقره في شرق أفغانستان. ولم ترد الحكومة الأفغانية على طلبات يوم الأحد للتعليق.

وذكر التقرير أن داعش في أفغانستان، والمعروفة باسم تنظيم الدولة في خراسان، تعرض لضربة شديدة من قبل قوات الأمن الأفغانية، وكذلك القوات الأميركية وقوات الناتو وحتى في بعض الأحيان من طالبان.

وأعد التقرير فريق الأمم المتحدة للتحليل ومراقبة العقوبات، الذي يتتبع الجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم.

وقدر التقرير عدد منتسبي تنظيم داعش في أفغانستان بنحو 2200 مسلح، وبينما استنزفت قيادتها، إلا أنها لا تزال تعتبر من بين قادتها مواطناً سورياً يدعى أبو سعيد محمد الخراساني.

وقال التقرير أيضا إن فريق المراقبة تلقى معلومات تفيد أن اثنين من كبار قادة تنظيم داعش: أبو قتيبة وأبو حجر العراقي، وصلا مؤخرا إلى أفغانستان قادمين من الشرق الأوسط.

وأضاف التقرير في إشارة إلى اتفاق سلام أميركي تم توقيعه مع طالبان في فبراير / شباط: “على الرغم من تراجع أراضي تنظيم داعش إلا أنه ما زال قادرا على تنفيذ هجمات بارزة في أجزاء مختلفة من البلاد، بما في ذلك كابول. ويهدف أيضًا إلى جذب مقاتلي طالبان الذين يعارضون الاتفاق مع الولايات المتحدة”.

وتسمح تلك الصفقة للولايات المتحدة بإنهاء تورطها لمدة 19 عامًا في أفغانستان، وتدعو أيضًا طالبان إلى ضمان عدم استخدام أراضيها من قبل جماعات إرهابية. من المتوقع أن يضمن الاتفاق مشاركة طالبان الشاملة في القتال ضد تنظيم داعش.

الجزء الثاني وربما الأكثر أهمية في ذلك الاتفاق يدعو إلى إجراء محادثات بين طالبان والقيادة السياسية في كابول.



رابط مصدر العربية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق